ياباني بعمر الـ32 يصبح مليارديراً في 6 أشهر!

قبل 10 أشهر | الأخبار | عربي ودولي

بشيخوخة السكان

، والتي باتت تؤرق مؤخراً الاقتصاديين في البلاد، خاصةً وأن العديد من أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة باتوا أقرب للتقاعد، دون وجود خطة محددة لخليفتهم في العمل.

شاهد ايضاً:

 

 

 

 

ورأى رجل الأعمال الشاب، شونساكو ساغامي، عن كثب مشكلة الجيل الثاني في القيادة المتزايدة بين رواد الأعمال في اليابان، التي تصطدم مع السكان الأكبر سناً في العالم.

هذا دفع الرجل البالغ من العمر 32 عاماً، إلى ابتكار حل لهذه الفئة من الشركات؛ عبر تأسيس شركته الخاصة "معهد أبحاث الدمج والاستحواذ القابضة"، والتي استخدمت قاعدة بيانات خاصة والذكاء الاصطناعي ولعبت دور وسيط في الصفقات للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم، إلى حد كبير تلك التي أسسها عملاء الآن على وشك التقاعد.

 

ارتفعت أسهم "معهد أبحاث الدمج والاستحواذ" 7 أضعاف منذ إدراجها في طوكيو في يونيو الماضي، مما عزز ثروة "ساغامي" إلى حوالي 950 مليون دولار، وفقاً لمؤشر "بلومبرغ للمليارديرات"، والذي اطلعت عليه "العربية.نت".

 

ساغامي، مدين بالفكرة لجده، الذي كرس حياته لإدارة وكالة عقارية صغيرة في مسقط رأسه في أوساكا. ولعدم قدرته على العثور على خليفة، اضطر إلى إغلاق النشاط عندما تقاعد في الثمانينيات من عمره، وفقاً لـ "ساغامي".

 

تقاعد حزين

وأشارت شركة "معهد أبحاث الاندماج والاستحواذ" في عرض تقديمي لشهر أبريل إلى أن 620 ألف شركة مربحة في اليابان من المتوقع أن تتعرض لخطر الإغلاق بسبب عدم وجود خلفاء لإدارتها، فيما تقدر الحكومة أنه بحلول عام 2025 سيكون هناك 2.5 مليون شركة صغيرة ومتوسطة الحجم أصحابها تزيد أعمارهم عن 70 عاماً. وما يقرب من نصفهم ليس لديهم خطة جاهزة للخلافة، مما قد يؤدي إلى إغلاق الشركات وفقدان 6.5 مليون وظيفة، ويكلف اقتصاد اليابان 22 تريليون ين (162 مليار دولار) من الناتج المحلي الإجمالي.

 

من جانبه، قال مدير شركة "Asymmetric Advisors"، تيم مورس: "هناك عدد كبير من الشركات الصغيرة التي لديها مؤسسون متقدمون في السن وليس لديهم خليفة واضح ومنفتحون بشكل متزايد لبيع أعمالهم". "تقليديا، لم يُنظر إلى البيع على أنه أمر إيجابي ثقافياً، لكن هذا يتغير".

 

ومنذ تأسيسه قبل 5 سنوات، نما معهد أبحاث الاندماج والاستحواذ ليشمل أكثر من 160 موظفاً، بما في ذلك حوالي 115 مستشاراً، ولديه حوالي 500 صفقة قيد التنفيذ. وأغلق 62 صفقة في الأشهر الستة حتى مارس، ارتفاعا من 26 في نفس الفترة في عام 2022، مع زيادة المبيعات بأكثر من الضعف إلى 3.9 مليار ين. في السنة المنتهية في سبتمبر 2020، كانت 376 مليون ين فقط.

شركة ألباكا

درس "ساغامي"، علم الأحياء والزراعة في جامعة كوبي، ولكنه عرف منذ صغره أنه يريد بناء مشروعه التجاري الخاص. ولصقل مهاراته في مجالات مختلفة، عمل كمصمم ومطور برامج ومسؤول تسويق. كما حاول أيضاً إنشاء شركة للتجارة الإلكترونية وشركة للدروس الخصوصية قبل أن تنجح أولى أفكاره في عام 2016، عندما كان عمره 25 عاماً فقط، وهي شركة أزياء ومكياج للسيدات أطلق عليها اسم ألباكا "Alpaca"، وهو اسم حيوان فروي في أميركا الجنوبية معروف بإنتاج الصوف عالي الجودة.

 

وقال ساغامي، الذي يمتلك 72% من معهد أبحاث الاندماج والاستحواذ: "كنت دائماً أستمع إلى جدي وهو يخبرني بقصص حول كيفية أن أكون ناجحاً كرائد أعمال عندما كنت صبيا". "قال لي،" لنفترض أن لديك تذكرة يانصيب تحمل احتمال فوز بنسبة 1% لكن الرهان بنظام السحب مع عدم الإرجاع، وبالتالي فإنه حتى إذا فشلت 99 مرة، فستفوز بها في الجولة المئة. فقط افعلها حتى تتغلب عليها".

 

اشترت وكالة العلاقات العامة "Vector Inc"، شركة "Alpaca" في عام 2017، لكن ساغامي وجد العملية طويلة وغير فعالة. لذلك توصل إلى خوارزمية ذكاء اصطناعي من شأنها أن تطابق المشترين مع البائعين وتبسط العديد من الخطوات الإدارية والأعمال الورقية، والتي كانت مستوحاة من شركة "Keyence Corp" اليابانية المصنعة لآلات الأتمتة.

 

وعلى عكس مستشاري الاندماج والاستحواذ، الذين يعتمدون غالباً على البنوك الإقليمية لتقديم العروض والتنافس مع بعضهم البعض في الصفقات، يستخدم معهد أبحاث الاندماج والاستحواذ قاعدة البيانات الشاملة التي أنشأها لإجراء المطابقة، مع التركيز على الشركات التي تصل مبيعاتها إلى 500 مليون ين. ثم يقوم مستشاروها بإجراء المفاوضات، ويمكن إتمام الاتفاقية في غضون 6 أشهر – هذا أقصر من الإطار الزمني لعمليات الاستحواذ النموذجي، حتى في حالة عدم وجود عقبات تنظيمية.

 

ويتم فرض الرسوم فقط عند إغلاق الصفقة ويمكن أن تصل إلى 5% للصفقات التي تبلغ 500 مليون ين أو أقل. وبلغ متوسط الرسوم التي حصلتها الشركة 60 مليون ين لكل عملية بيع في الربع الأخير.